المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
السبت 18 نوفمبر 2017

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

06-22-2008 11:58 PM

السؤال:
السلام عليكم.
تساؤلي عن لفظة \"وآل محمد\" في التشهد، لماذا نصلي عليهم ونسلم بالخصوص؟ وسبب التساؤل هو أن منهم الصالح ومنهم غير ذلك، ولو كان الدعاء للصالحين منهم على الخصوص، لما كان هناك معنى للنسبة، فإن ذلك مشعر بأن السبب هو كونهم من آل البيت. وقد يقال إن الآل هنا مقصود بها كل مسلم، غير أن روايات الحديث الأخرى تأبى ذلك، وكون الآل هم ذرية النبي -صلى الله عليه وسلم- وآل بيته وهو ما مال إليه ابن القيم على ما أذكر. وحيث إن الحب في الله إنما يرتبط بعمل الشخص وقربه من الله، فقد أشكل علي الدعاء لهم لمجرد النسب، وقد فسرت ذلك بأحد أمرين:
الأول: أن ذلك إكرام للنبي – صلى الله عليه وسلم-، فالذي يحبه النبي- صلى الله عليه وسلم- يحبه الله ونحبه نحن لحب النبي – صلى الله عليه وسلم- له.
الثاني: أن ذلك الدعاء مخصوص بالصالحين منهم، بيد أن ربط الدعاء لهم بكونهم من الآل يعكر عليه.
الثالث: وهو ربما لأن الرسول -صلى الله عليه وسلم- أراد ألا يهضم حقهم؛ لأنه علم أنهم ستهضم حقوقهم في المستقبل، وهذا ما حدث، فلم يتولوا خلافة عامة منذ البعثة إلى الآن، بل حال الخلفاء مع العلويين وتضييقهم عليهم معروف لخوفهم منهم - أقصد بالعلويين آل البيت-.
فما سبب تخصيصهم بالدعاء؟

الجواب:
الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
في سؤالك جواب، وبالجملة أقول لك إن من إكرامك للرجل إكرامك لأهل بيته، فإن ادعيت محبة رجل وعاديت أهله كنت بذلك متناقضاً، فكيف إذاً بحبك لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- الذي ورد الشرع بأن المؤمن لا يؤمن حتى يكون رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أحب إليه من نفسه ووالده وولده والناس أجمعين، ومن لازم هذا الحب أن تحب من أحب وتكره من كره، ولذلك صح من وصية رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في أهل بيته قوله فيما رواه مسلم(2408) وغيره من حديث زيد بن أرقم – رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال :\"أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي، أذكركم الله في أهل بيتي\"، وأهل بيته من حرمت الصدقة عليهم وهم : آل علي، وآل عقيل، وآل جعفر، وآل عباس، وعليه فإن الدعاء لهم هو إكرام لرسول الله -صلى الله عليه وسلم- ومزيد تشريف وتكريم لقربهم وصلتهم بالنسب الشريف وقد صح من حديث أبي هريرة – رضي الله عنه- فيما رواه الشيخان البخاري(3353)، ومسلم(2378) قول النبي -صلى الله عليه وسلم-: \"خيارهم في الجاهلية خيارهم في الإسلام إذا فقهوا\" ويمكنك لمزيد الاستزادة مراجعة كتاب جلاء الأفهام في الصلاة والسلام على خير الأنام لابن القيم والقول البديع في الصلاة والسلام على الحبيب الشفيع للسخاوي والله أعلم
.

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1668


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


د. محمد بن سليمان المنيعي
تقييم
1.06/10 (253 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت