المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الأربعاء 22 نوفمبر 2017

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

06-21-2008 05:30 PM

نبذة عن السادة آل طلحة

--------------------------------------------------------------------------------

نبذة عن محافظة كفر الشيخ طلحة وترجمة لشيخ الإسلام سيدي طلحة أبو سعيد التلمساني

لم تظهر مدينة كفر الشيخ للوجود إلا بعد سنة 600 هجرية حيث كانت هناك قرية قريبة منها كانت تحتل

مكان الصدارة في هذه المنطقة منذ القدم تلك

هي سخا التي تعتبر اليوم جزءا من بندر كفر الشيخ وكان اسمها بالهيروغليفية \" كاسخت \" نسبة إلي رمز

المقاطعة قديما آي ثور الصحراء أما

الاسم الذي أطلقه عليها اليونانيين فكان اكسويس وأطلق عليها أقباط مصر سخوى ومنها جاء الاسم القريب

سخا وكانت سخا تلك عاصمة أو قاعدة

للإقليم السادس من أقسام قدماء المصريين بالوجه البحري .

ولقد برزت سخا في التاريخ المصري القديم في الأسرة الرابعة عشرة التي اتخذت سخا مقرا لملكهم وكان

ملوكها 76 فرعونا حكموا نحو 184 عاما

في عهد هذه الأسرة كانت كارثة غزو البلاد يقوم من الأجانب يعرفون بالهكسوس أو ملوك الرعاة

ومن العهد الإسلامي يدل إرسال عمرو بن العاص .

حين جاء إلي مصر فاتحا لقائدة خارجة بن حذيفة بفتح سخا خصيصا عل ما كان علية البلد من الأهمية والقوة .

ولقد ظهر اسم مدينة كفر الشيخ إلي الوجود بعد سنة 600 هجرية حين حضر إلي الديار المصرية من بلاد

المغرب الشيخ طلحة بن مدين التلمساني إلي جزيرة دميلقون .

وتقع هذه الجزيرة بين سخا وميت علوان والتف حوله عدد من المريدين لطلب العلم علي الأرض التي حل

بها وأسموها جزيرة الشيخ طلحة وبعد ذلك كفر الشيخ طلحة .

وسميت المحافظة باسم كفر الشيخ تيمنا باسم ولي الله سيدي طلحة أبي سعيد التلمساني الذي


جاء إلي مصر في النصف الأخر من القرن السادس الهجري وانتقل إلي هذه المنطقة سنة 600 هجرية .

ومن الجدير بالذكر إن سيدي طلحة هذا شقيق والدة السيد احمد البدوي صاحب الضريح الكائن بطنطا ولما

لحق سيدي طلحة بالرفيق الاعلي دفن بنفس المصلي ضريحة الحالي .

ظلت محافظة كفر الشيخ جزءا من محافظة الغربية مركزا حتى عام 1949 م وكانت تعاني الكثير من الظلم

والحرمان والتخلف نتيجة لسطوة الإقطاع وجبروت الرجعية والاستغلال الذي سخر أبناءها واستنزاف

خيراتها حتى غدا الفلاح عبدا للأرض ومالكها ونهبا للجشع والاستعباد .

وكان فجر 23 يوليو 1952 فانبعث النور الذي بدد الظلام وسحق الظلم والطغيان وكانت قد سميت كفر

الشيخ باسم الفؤادية عام 1951 م وان زال إلى غير رجعة

وتم إعادة الاسم القديم لها مختصرا)كفر الشيخ ) بمعرفة رجال الثورة

كيف جاء إلي كفر الشيخ

قدم سيدي طلحة إلي مصر وكانت قد جرت علي أن يجتمع العلماء والأولياء

حيث يؤدون صلاة العيد في مسجد عمرو بن العاص .

وصادف بعد أذان هذه الصلاة أن جلس سيدي طلحة علي مائدة الطعام وكتب علي ورقة بعض آيات القرآن الكريم .

وما أن وصلت سفن للروم كانت آتية من أعالي النيل حتى قلب الورقة وانقلبت السفن فسألة والده لما هذا العمل ؟

فقال له إنهم أعداء الله وأعداء الدين فقال له والدة ارحل عن هذا البلد واركب جوادكم فانزل واعلم إن هذا

مقامك فتمكن منه وانشر العلم .

فلما رحل من القاهرة سار إلي أن وصل إلي جزيرة بالغربية كانت تسمي دميلقون وتقع بين ( سخي )

سخا الحالية وميت علوان

فدخل الجزيرة ممتطيا جواده وقد ركبت خلفه زوجته وهي ابنة عمه كما كان يقود جواده سيدي عمر الشناوي
ولقد روي إن جواده كان يمشي علي الماء حتى وصل الجزيرة وكأن المياه ارض صلبه .

ومع هذه الظاهرة التي تعد من كرماته رويت كرامات أخري له وقد نزل بهذا المكان واستمر بنشر دعوة الله .

فألتف حوله عشاق المعرفة وكثر أتباعه ومريدوه وقصده الناس وطلاب العلم وأقاموا له مصلي في هذا

المكان يؤدي فيه شعائر دينه ويلتقون فيه بإمامهم لسماع المواعظ ودروس العلم .

وكان هذا المصلي نواة لمسجده الحالي ولما كثرت المنازل حول منزله أطلق علي هذا المكان كفر الشيخ

طلحة نسبة إليه اختصرت بعد ذلك إلى الاسم الحالي - كفر الشيخ .

ومما يذكر إن سيدي طلحة هو خال سيدي احمد البدوي رضي الله عنه .

سيدي طلحة

ظهر سيدي طلحة بكفر الشيخ كما ظهر سيدي أحمد البدوي بطنطا وسيدي إبراهيم الدسوقي بدسوق وجميعهم

أبناء عمومة وقد عاشوا جميعا في ولاية الغربية في القرن السابع الهجري وقد اخذ سيدي طلحة طريقه في

التصوف عن أبيه عن جده شعيب أبو مدين الغوث التلمساني الذي كان قطب الأقطاب واحد مشاهير متصوفي

القرن السادس الهجري وهو رضى الله عنه من المجاهدين الكبار وقد شارك في صد الحملات الصليبية

وذهب لفلسطين مجاهدا وقطعت ذراعه وكان رباطه بجبل ( ريسون )بفلسطين ومعه كثير من الأشراف

الأدارسة نذكر منهم سيدي محمد العلمي المشيشى الإدريسي والذي نذر بعد عودته للمغرب بأن أول مولود

له سيسميه ( ريسون )وكان أول مولود له أنثى فسماها (ريسون )وهى جدة الشرفاء العلميين السا دة آل

ريسون بالمغرب الآن وكان الرفاعي والجيلاني أو الكيلاني من تلاميذ الإمام الغزالي المتوفى سنة 555هـــ

ويمثل سيدي أبو مدين الصوفية العليمة كما يمثل الجيلاني الصوفية النظرية .

وفاتة :

توفي سيدي طلحة رحمه الله يوم الخميس الموافق 15 رمضان سنة 631 بعد أن عاش 67 سنة ودفن

بنفس المصلي حيث ضريحة الحالي ودفن بجواره ابنه سعيد وحفيدة علي بعد أن قاموا بدور روحي في حياة

شعب مصر . واشتهر من الصوفية كثيرون من بينهم سيدي أبي الحسن الشاذلي المتوفى سنة 656 هـــ .

وسيدي طلحة أبي سعيد التلمساني . المتوفى سنة31 6 هـــ

وسيدي أبو القاسم القباري 662 هـ .
وسيد احمد البدوي سنة 675 هــ وسيدي إبراهيم الدسوقي سنة 696هــ .

كل أولئك وغيرهم من صفوة العلماء الذين عاشوا بمصر في عهد الدولة الأيوبية ودولة

المماليك البحرية من سنة 567هــ حتى 784 هــ أي من سنة 1171 م حتى 1382 م

اعداد : السيد الشريف محمد آل طلحة

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 3794


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


السيد الشريف محمد علي طلحة
تقييم
1.71/10 (83 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت