المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الإثنين 22 يناير 2018

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

06-09-2008 01:04 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله الهادي إلى الطريق القويم , وكل خيرعميم . والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله ذي الخُلق العظيم والمبعوث رحمة للعالمين . وعلى آله المخصوصين بالتكريم والوارد فيهم : { إني تارك فيكم ما إن تمسكتم به لن تضلوا من بعدي أبدا , كتاب الله وعترتي أهل بيتي } { أهل بيتي كسفينة نوح من تمسك بها نجا ومن تخلف عنها غرق }. وعلى أصحابه الذين قاموا بنصرته وإيضاح طريقه المستقيم وبذلوا أنفسهم ونفسيهم في مرضاة رب العالمين . لقد أتى على المسلمين حين من الدهر كانوا فيه عاملين ومعتصمين بكتاب ربهم , وسائرين على سنة رسولهم .

فكانت لهم القوة والمنعة وكانوا أعزة بعزة الإيمان , ترفرف عليهم أعلام السعادة والطمأنينة , وتنظر إليهم الأمم نظرة المهابة والاحترام . كانوا يغزون القلوب والأفكار بعدلهم ومبادئهم قبل أن يغزوا البلاد والديار بسيوفهم وكتائبهم .

كانوا يومئذ امة واحدة يؤمنون بالله ورسوله ولا يؤثرون شيئاً ولا أحدا على الله ورسوله .

ولكن تشتت جموعهم وأصبحوا فرقاً وأحزاب شتى مما سلط عليهم الأعداء والمتآمرين. ولم يكن قصد هؤلاء المتآمرين سوى القضاء على الإسلام والمسليمن ودب الخلافات والمنازعات فيما بينهم . ثم القضاء عليهم بكل ما استطاعوا من قوة . لكن الله عز وجل وضع لنا الحل المناسب لهذه المشكلة ولهذه اللحظة فقال عز من قائل : { واعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا } . { ولا تنازعوا فتفشلوا فتذهب ريحكم واصبروا إن الله مع الصابرين } . وكذلك اكد النبي الكريم صلوات الله وسلامه عليه . على أن هذه الأمة سوف يتآمر عليها الأعداء والكفار من اجل القضاء على مبادئها السامية وقوتها الإيمانية والروحية . وأمر صلى الله عليه وآله وسلم بأن يكون المؤمن اخو المؤمن وان يقف معه في السراء والضراء وان لا تلعب يد الغدر والكفر فيما بينهم . قال صلى الله عليه وآله وسلم : { المؤمن كرجل واحد , إن اشتكى رأسه اشتكى كله , وان اشتكى عينه اشتكى كله } . { المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً }. { يد الله مع الجماعة } . وان المؤمنين اليوم هم في اشد الحاجة إلى الوحدة ورص الصفوف والوقوف بجانب بعضهم البعض من اجل أن يحافظوا على دينهم وعقيدتهم ووجودهم .

ولا ينسى احد أن هناك يوم للحساب والعقاب . فإذا ذهبت هذه الأيام فلابد من يوم لا يذهب .

يومٌ يكون فيه الجزاء من جنس العمل .

وان المسلمين إذا تعارفوا تكاشفوا , وإذا تكاشفوا تواصفوا علاج أمراضهم .

وعلموا أن الفرقة ضعف وان الخلاف المثير للأحقاد مشغلة ومضيعه , وان حسن الظن شرط في التعاون الصادق , ويومئذ يعملون على أن يكونوا أمام أعدائهم ومشكلاتهم صفاً واحداً كشأنهم في صلاتهم واتجاههم نحو قبلتهم ومنظرهم كيوم الحج يوم لا فرق بينهم سوى الزيادة في كسب الطاعات .

أسأل الله تعالى أن يعيننا وإياكم ويصلح ذات بيننا , كما أسأله أن يهب امتنا العزيزة في مشارق الأرض ومغاربها من لدنه رحمة ويهيئ لها من أمرها رشداً . إن الله لطيف خبير وهو العليم الحكيم .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1459


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


السيد الشريف أحمد الجوعاني
السيد الشريف أحمد الجوعاني

تقييم
2.76/10 (305 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت