المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الإثنين 22 يناير 2018

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

06-16-2008 09:20 PM

وجوب محبة آل البيت
عن عبد الرحمن بن أبي ليلى عن أبيه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( لا يؤمن عبد حتى أكون أحب إليه من نفسه وأهلي أحب إليه من أهله وعترتي أحب إليه من عترته وذاتي أحب إليه من ذاته )) (1).
وعَنْ ابْنِ عَبّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: (( أَحِبّوا اللّهَ لِمَا يَغْذُوكُمْ مِنْ نِعَمِهِ، وَأَحِبّونِي بِحُبّ اللّهِ، وَأحِبّوا أَهْلَ بَيْتِي لحُبّي )) (2). قال المناوي: أي إنَّما تحبونهما لأنَّي أحببتهم بحب الله تعالى لهم وقد يكون أمرا بحبهم لأنَّ محبتهم لهم تصديق لمحبتهم للنبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم(قل لا أسألكم عليه أجرا الا المودة في القربى) (3).
وقد فهم ابو بكر الصديق رضي الله عنه وصية النبي بأهل بيته حق الفهم فأحبهم وأكرمهم ودعا الناس إلى محبتهم وإكرامهم .
عَنْ ابْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِي بَكْرٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ قَالَ (( ارْقُبُوا مُحَمَّدًا صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي أَهْلِ بَيْتِه )) (4).
فهذا خطاب من الصديق رضي الله عنه ووصية منه للناس لحفظ حقوق آل بيت النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ( فالمراقبة للشيء المحافظة عليه).
قال الحافظ ابن حجر: (ارقبوا محمدا في أهل بيته) يخاطب بذلك الناس ويوصيهم به والمراقبة للشئ المحافظة عليه يقول احفظوه فيهم فلا تؤذوهم ولا تسيئوا إليهم ثم ذكر حديث المسور فاطمة بضعة مني فمن اغضبها اغضبني (5).
وقد أكد الصديق هذه الحقوق بما قاله لعلي كرم الله وجهه ( والذي نفسي بيده لقرابة رسول الله أحبّ إليَّ أن أصلَ من قرابتي )) (6).
_______________________________________
(1) مجمع الزوائد 1/265 وفيه رواه الطبراني في الأوسط والكبيرقال وفيه محمد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى وهو سئ الحفظ لايحتج به.
(2) سنن الترمذي 5/ 320 وقال حسن غريب . والحاكم في المستدرك 3 / 149.قال المناوي: وصححاه وأقره الذهبي( فيض القدير 1/230 )
(3) فيض القدير 1/230
(4) صحيح البخاري 5/ 26
(5) فتح الباري 7 / 63
(6) صحيح البخاري 4 / 1481 ،صحيح مسلم 4 / 1549
وقال عمر بن الخطاب للعباس رضي الله تعالى عنهما والله لأسلامك يوم أسلمت كان أحبَّ إليَّ من إسلام الخطاب لو أسلم لانَّ إسلامك كان أحبَّ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب .
وقد طبق عمر بن الخطاب رضي الله عنه هذا المعنى بشفافية ومحبة فقد ورد لما فرض رضي الله عنه للناس عطاءهم , قالوا له ابدأ بنفسك فأبى , وبدا بالأقرب فالأقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (1).
وحمل إليه رضي الله عنه مرة مالاً ليفرقه , فبدأ بالحسن والحسين رضي الله عنهما , فالتفت اليه ولده عبد الله بن عمر رضي الله عنهما , وقال: يا أبتي أنا أحق أن تقدمني بالعطية لمكانك في الخلافة .فقال : يا بني ايت لك بأب كأبيهما , أو جد كجدهما حتى أقدمك بالعطية (2).
ولقد عرف عنه رضي الله عنه أنَّه كان يحب الحسن والحسين ويقدمهما على ولده .
وقال رضي الله عنه مرة للزبير بن العوام : هل لك أن نعود الحسن بن علي فانَّه مريض, أما علمت: إنَّ عيادة بني هاشم فريضة وزيارتهم نافلة(3).
ولا يتم إيمان الرجل إلا بحب آل البيت وهو أصل من أصول الشريعة السمحاء . وفي ذلك يقول ابن تيمية : وإنَّ من أصول أهل السنة والجماعة أنَّهم يحبون أهل بيت النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ويتولوهم ويحفظون فيهم وصية رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وانَّ من محبة الله وطاعته محبة رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وطاعته .ومن محبة رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وطاعته محبة من أحبه الرسول وطاعة من أمر الرسول بطاعته. وقال البيهقي:
__________________________________
(1) راجع تمام هذا الحديث في مجمع الزوائد. للحافظ الهيثمي كتاب الجهاد. باب تدوين العطاء. ج 5 ص.622.
(2) المصدر نفسه
(3) ابن عدي في الكامل ج 2 ص 155 والصواعق المحرقة ص 156.



ودخل في جملة محبته صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ( حب آله ) .
وفي ذلك يقول فضيلة الشيخ عبد العزيز بن باز مفتي الديار السعودية رحمه الله في فتواه المؤرخة في 22/3/1401هـ رقم :1/641 والموجهة إلى الملك خالد بن عبد العزيز , ما مضمونها : أنَّ الواجب سدَّ حاجة أهل البيت أعني بيت النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وهم بنو هاشم ويدخل فيهم جميع ذرية الحسن والحسين ابني علي بن أبي طالب رضي الله عنهما ومن ينتسب إليهم وسائر الأشراف والسادة . وجميع من يثبت نسبه من بني هاشم . ولا يخفى على جلالتكم أنَّ إكرامهم والإحسان إليهم حق من الحقوق الشرعية ومن تحقيقه كمال محبة الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ومن كمال الإيمان .
وقال القاضي عياض إنَّ من علامات محبته صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم والتي يجب على المؤمن الأخذ بها . محبته لمن أحب صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم . ومن هو بسببه من آل بيته وصحابته من المهاجرين والأنصار فمن أحب شيء أحب من يحبه .
وقال ابن كثير ولا ننكر الوصايا بأهل البيت والأمر بالإحسان إليهم واحترامهم وإكرامهم فإنَّهم من ذرية طاهرة من اشرف بيت وجد على وجه الأرض فخراً وحسباً ونسباً ولا سيما إذا كانوا متبعين للسنة النبوية . كما كان عليه سلفهم كالعباس وبنيه وعلي وأهل بيته وذريته . رضي الله عنهم جميعاً .
وعن ابن عمر رضي الله عنهما قال(كان آخر ماتكلم به رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : اخلفوني في أهل بيتي )) (1).
وعن الامام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (( أدبوا أولادكم على ثلاث خصال :حب نبيكم . وحب أهل بيته . وقراءة القرآن . فإنَّ حملة القرآن في ظل الله يوم القيامة يوم لا ظل إلا ظله)) (2).
ـــــــــــــــــــــــ
(1) الجامع الصغير: السيوطي 1 /5 ،والطبراني في الأوسط4/157 وفيه لم يرو هذا الحديث عن عصام بن عبد الله الا الزبير بن حبيب تفرد به يعقوب بن حميد .
(2) فيض القدير 1 / 292وفيه أخرجه أبو نصر الشيرازي في فوائده الحديثية وابن النجار في تاريخه عن علي وهو ضعيف لأن فيه شئ وصالح بن أبي الأسود له مناكير وجعفر ابن الصادق قال في الكشاف عن القطان في النفس منه شئ انتهى .
قال المناويأدبوا) خطابا للآباء والأجداد ويلحق بهم كل كافل ليتيم (أولادكم) أي دربوهم لينشأوا ويستمروا (على) ملازمة خصال (ثلاث) وخصها لأنها أهم ما يجب تعليمه للطفل (خصال) قالوا : وما هي ؟ قال : (حب نبيكم) المحبة الإيمانية الطيبة لأنها غير اختيارية وهذا واجب لأنَّ محبته تبعث على امتثال ما جاء به ، قال السمعاني : يجب على الآباء تعليم أولادهم أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم بعث بمكة إلى كافة الثقلين ودفن في المدينة وأنَّه واجب الطاعة والمحبة . وقال ابن القيم : يجب أن يكون أول ما يقرع سمعهم معرفة الله تعالى وتوحيده وأنَّه يسمع كلامهم وأنَّه معهم حيث ما كانوا وكذلك كان بنو إسرائيل يفعلون ولهذا كان أحب الأسماء عبد الله وعبد الرحمن بحيث إذا عقل الطفل ووعى علم أنَّه عبد الله ثم يعرفه النبي صلى الله تعالى عليه وسلم وبوجوب محبته (وحب أهل بيته) علي وفاطمة وبنيهما أو مؤمنو بني هاشم والمطلب (وقراءة القرآن) أي تلاوته ومدارسته وحفظه (فإنَّ حملة القرآن) أي حفظته عن ظهر قلب المداومين لتلاوته العاملين بأحكامه يكونون (في ظل الله) أي في ظل عرشه كما صرح به في رواية أخرى (يوم لا ظل إلا ظله) أي يوم القيامة إذا دنت الشمس من الرؤوس واشتد عليهم حرها وقد يراد به ظل الجنة وهو نعيمها والكون فيها كما قال الله تعالى وندخلهم ظلا ظليلا) ، وقيل : المراد بالظل الكرامة والكنف والأمن من المكاره في ذلك الموقف (مع أنبيائه وأصفيائه) أي يكونون في حزبه الذين اختارهم من خلقه وارتضاهم لجواره وقربه ومعنى كونه معهم أنَّه يكون رفيقا لهم هناك لاتصافه بصفتهم من حمل كتابه وفيه وجوب تأديب الأولاد وأنَّه حق لازم وكما أنَّ للأب على ابنه حقا فللابن على أبيه كذلك بل وصية الله تعالى للآباء أبنائهم سابقة في التنزيل على وصية الأولاد بآبائهم فمن أهمل تعليم ولده وليدا ما ينفعه فقد أساء إليه ، وأكثر عقوق الأولاد آخرا بسبب الاهمال أولا ومن ثم قال بعضهم لأبيه : أضعتني وليدا فأضعتك شيخا (1).
أيها المسلمون خذوا بهذا الكلام ، وأعملوا به ،وعلموا أولادكم سيرة نبيكم صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم وخصاله حتى يقتدوا به ويعملوا بسيرته ،وعلموهم القرآن ،واجعلوهم من المحافظين على قرآءته حتى يكون ربيعاً
ــــــــــــــــــــــ
(1) المصدر السابق
لقلوبهم، وعلموهم حبَّ العترة(1) الطاهرة آل بيت نبيكم ، وكيف اذا لقي أحد منهم سيداً شريفاً يتأدب معه ويوفيه حقه الشرعي اكراما لجدهم المصطفى صلى الله عليه وآله .
__________________________________________
(1) العترة في أصل اللغة تطلق على :
1ـ العترة بالكسر قلاة تعجن بالمسك والافاويه على التشبيه بالعترة وهى قطعة مسك خالصة . وقال اعرابي من ربيعة العترة شجيرة ترتفع ذراعا ذات أغصان كثيرة وورق أخضر مدور كورق التنوم . والعترة: قثاء الاصف وهو الكبر ويقال هو أذل من عترة الضب قيل هي شجرة تنبت عند وجار الضب فهو يمرسها فلا تنمى. والعترة : الريقة العذبة يقال ان ثغرها لذوأشرة وعترة . والعترة : القطعة من المسك الخالص أي نفسه غير مخلوط بشئ آخر .
2ـ العترة نسل الرجل وأقرباؤه من ولد وغيره.
3ـ و قيل عترة الرجل رهطه وعشيرته الادنون أي الاقربون ممن مضى وغبر ومنه قول أبى بكر رضى الله عنه نحن عترة رسول الله صلى الله تعالى عليه وسلم التى خرج منها وبيضته التى تفقأت عنه وانما جيبت العرب عنا كما جيبت الرحى عن قطبها.
قال ابن الاثير: لانهم من قريش والعامة تظن انها ولد الرجل خاصة وان عترة رسول الله صلى الله عليه وسلم ولد فاطمة رضى الله عنها هذا قول ابن سيده وقال أبو عبيد وغيره عترة الرجل وأسرته وفصيلته رهطه الادنون .
4ـ وقال ابن الاثير عترة الرجل أخص أقاربه.
5ـ وقال ابن الاعرابي عترة الرجل ولده وذريته وعقبه من صلبه قال فعترة النبي صلى الله عليه وسلم ولد فاطمة البتول عليها السلام .
6ـ وروي عن أبى سعيد قال العترة ساق الشجرة قال وعترة النبي صلى الله عليه وسلم عبد المطلب وولده .
7ـ وقيل عترته أهل بيته الاقربون وهم أولاده وعلي وأولاده .
8ـ وقيل عترته الاقربون والابعدون منهم.
9ـ وقيل عترة الرجل اقرباؤه من ولد عمه دنيا ومنه حديث أبى بكر رضى الله عنه قال للنبى صلى الله عليه وسلم حين شاور أصحابه في أسارى بدر عترتك وقومك أراد بعترته العباس ومن كان فيهم من بنى هاشم وبقومه قريشا.
والمشهور المعروف: أنَّ عترته أهل بيته وهم الذين حرمت عليهم الزكاة والصدقة المفروضة وهم ذو القربى الذين لهم خمس الخمس المذكور في سورة الانفال .
انظر (تاج العروس - الزبيدي 3 / 380 ـ 381)


والله سنبقى في سبات ما دمنا للقرآن هاجرين ،ولسنة رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تاركين، وعن آل النبي وصحبه ومكانتهم وقدرهم غافلين؛ سنبقى في سبات وضعف ما لم نتمسك بالثقلين، ونقدم من قدمهم الله ورسوله صلى الله عليه آله وسلم .
هذا هو المراد من قوله صلى الله عليه وآله عَن جابِرِ بنِ عَبْدِ اللّهِ قال: \"رَأيْتُ رَسُولَ اللّهِ صلى الله عليه وسلم في حَجّتِهِ يَوْمَ عَرَفَةَ وَهُوَ عَلَى نَاقَتِهِ القَصوَاءِ يَخْطُبُ فَسَمِعْتُهُ يَقُولُ: يَا أَيّهَا النّاسُ إِنّي قد تَرَكْتُ فِيكُمْ مَا إنْ أخَذْتُمْ بِهِ لَنْ تَضِلّوا كِتَابَ اللّهِ وَعِتْرَتِي أَهْلَ بَيْتِي )) (1).
اللهم ألهمنا الصواب حتى نكون من المتمسكين بكتابك والمحبين لنبيك وآل بيته الطيبين وأصحابه المتقين .
وروي عنه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم أنَّه قال :
(( أثبتكم على الصراط أشدكم حباً لأهل بيتي وأصحابي )) (2).
قال المناوي: (اهل بيته) علي وفاطمة وابنائهما وذريتهما أو نساؤه واولاده المرادون بقوله تعالى( انما يريد الله .....)أو مؤمنوا بني هاشم المطلب(3).
وعن عبد الله بن زيد عن أبيه رضي الله عنهما أنَّ النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : (( من أحب أن ينسأ له في أجله وأن يمتع بما خوله الله عزوجل فليخلفني في أهلي خلافة حسنة . فمن لم يخلفني فيهم بتر عمره وورد عليّ يوم القيامة مسوداً وجهه .)) (4).
وقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم( أربعة أنا شفيع لهم يوم القيامة:المكرم لذريتي . والقاضي لهم حوائجهم . والساعي لهم في أمورهم عندما اضطروا إليه والمحب لهم بقلبه ولسانه)) (5).
وعن أبي ذر الغفاري رضي الله عنه قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلمأنزلوا آل محمد بمنزلة الرأس من الجسد , وبمنزلة العين
ـــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) سنن الترمذي 5/ 328 وفيه حديث غريب حسن من هذا الوجه وزيد بن الحسن قد روى عنه سعيد بن سليمان وغير احد من أهل العلم ، العجم الاسط للطبراني 5/89
(2) فيض القدير 1/192 وفيه وهو ضعيف وسببه أن فيه الحسين بن علان
(3) المصدر نفسه 1/292 ـو 192
(4) المصدر نفسه 2/220
(5) كنز العمال 8/151 ، الديلمي ص151 ، وعده الفتني في الموضوعات انظر تذكرة الموضوعات ص98
من الرأس, فانَّ الجسد لا يهتدي إلا بالرأس وانَّ الرأس لا يهتدي إلا بالعين) (1).
وعن عثمان رضي الله عنه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قالمن صنع إلى أحد من ولد عبد المطلب يدا فلم يكافئه بها في الدنيا فعلي مكافأته غدا إذا لقيني)(2).
وعن العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه قال : قلت يا رسول الله انَّ قريشاً إذا لقي بعضها بعض لقوا ببشر حسن وإذا لقونا , لقونا بوجوه لا نعرفها . قال فغضب رسول الله غضباً شديداً . وقال : (( والذي نفسي بيده لا يدخل قلب عبد الإيمان حتى يحبكم لله ولرسوله )) (3).
وفي رواية أخرى : قال العباس بن عبد المطلب قلت يارسول الله أنَّ قريشاً تتلاقى بينها بوجوه لا تلقانا بها . (( فقال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : أما إنَّ الأيمان لا يدخل اجوافهم حتى يحبوكم لي )) (4).
وقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (( والله لا يدخل قلب امرىء مسلم الإيمان حتى يحبكم لله ولقرابتي )) (5).
وعَنْ ابْنِ عَبّاسٍ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: (( أَحِبّوا اللّهَ لِمَا يَغْذُوكُمْ مِنْ نِعَمِهِ، وَأَحِبّونِي بِحُبّ اللّهِ، وَأحِبّوا أَهْلَ بَيْتِي لحُبّي))(6).
وقوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (( استوصوا بأهل بيتي خيراً فانِّي أخاصمكم عنهم غداً ومن أكن خصمه اخصمه ومن اخصمه دخل النار ))(7)
ـــــــــــــــــــــــــ
(1) مجمع الزوائد 9/172وقال رواه الطبراني وفيه زياد بن المنذر متروك
(2) مجمع الزوائد9/173 وفيه رواه الطبراني في الاوسط وفيه عبد الرحمن بن أبي الزناد وهو ضعيف. ‏
(3) حلية الأولياء 4/306، المستدرك 3/ 333
(4) مسند أحمد 1/207
(5) أنظرهذه الصواعق المحرقة لابن حجر ص 91/140/150/234 . وأحياء الميت للسيوطي بهامش الإتحاف ص 112/114
(6) فيض القدير 1/231 قال المناوي : اخرجه الترمذي في المناقب والحاكم في فضائل أهل البيت وصححاه وأقره الذهبي في التلخيص. وقول ابن الجوزي : هو صحيح وهموه فيه .
(7) ذخائر العقبى ص18،الصواعق المحرقة ص90

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1176


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


السيد الشريف أحمد الجوعاني
تقييم
1.53/10 (33 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت