المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الإثنين 22 يناير 2018

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

06-16-2008 09:14 PM

آية المباهلة
قال تعالى ( فقل تعالوا ندع أبناءنا وأبناءكم ونساءنا ونساءكم وأنفسنا وأنفسكم ثم نبتهل فنجعل لعنت الله على الكاذبين )). آل عمران /61
قال العلامة الرازي في تفسير هذه الآية الكريمة : ( روي أنَّه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم لما أورد الدلائل على نصارى نجران ثم إنهم أصروا على جهلهم فقال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: انَّ الله أمرني إن لم تقبلوا بالحجة أن أباهلكم , فقالوا : يا أبا القاسم , بل نرجع فننظر في أمرنا , ثم نأتيك . فلما رجعوا قالوا للعاقب _ وكان ذا رأيهم _ يا عبد المسيح ماذا ترى ؟فقال والله لقد عرفتم يا معشر النصارى إنَّ محمداً نبي مرسل ولقد جاءكم بالكلام الحق في أمر صاحبكم , والله ما باهل قوم نبياً قط فعاش كبيرهم ولا نبت صغيرهم , ولئن فعلتم لكان الاستئصال . فإن أبيتم إلا الإصرار على دينكم والإقامة على ما أنتم عليه فوادعوا الرجل وانصرفوا إلى بلادكم .
وكان رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم , خرج وعليه مرط من شعر أسود وكان قد احتضن الحسين واخذ بيد الحسن وفاطمة تمشي خلفه وعلي خلفهما وهو يقول : { إذا دعوت فأمنوا }.فقال أسقف نجران يا معشر النصارى إنِّي أرى وجوها لو سألوا الله ان يزيل جبلاً من مكانه لأزاله بها فلا تباهلوا فتهلكوا , ولا يبقى على وجه الارض نصراني الى يوم القيامة .ثم قالوا : يا ابا القاسم , رأينا ان لا نباهلك وان نقرك على دينك فقال صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : فإذا أبيتم المباهلة فأسلموا يكن لكم ما للمسلمين , وعليكم ما على المسلمين , فأبوا , فقال إني أناجزكم القتال , فقالوا : ما لنا بحرب العرب طاقة , ولكن نصالحك على أن لا تغزونا ولا تردنا عن ديننا على أن نؤدي اليك الفيء ألفا في صفر والفا في رجب وثلاثين درعا عادية من حديد , فصالحهم على ذلك (1) . والله أعلم .
وعن سعد بن أبي وقاص رضي الله عنه أنَّه قال ( عندما نزلت هذه الآية دعا رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم عليا وفاطمة والحسن والحسين .فقال : اللهم هؤلاء أهل بيتي )) (2).
ــــــــــــــــــــــــــ
(1) تفسير الفخر الرازي 8/80
(2) صحيح مسلم باب فضائل علي بن أبي طالب ج 2/ ص360.
إذن ملخص القول انَّ العمومية لبني هاشم والخصوصية لذرية الحسن والحسين ابني الإمام علي وفاطمة لكونهما القاسم المشترك وهما الأقرب إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم .
ولقد بارك الله تعالى في هذه الذرية المباركة والشجرة الطيبة وصدق وعده حيث قال سبحانه ( إنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ {1} فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ {2} إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ {3})) .
لقد نزلت هذه السورة فيمن عاب الرسول صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم بالبتر . بعدما مات ابناه القاسم وعبد الله ولا تخلوا الآية من دلالة على أنَّ العطاء هو ذرية فاطمة . وقد أكثر الله نسله بعده كثرة لا يعادلهم فيها أي نسل مع ما نزل عليهم من النوائب وما حلَّ بهم من التقتيل . وقيل: انَّ الكوثر هو الخير الكثير وقيل : نهر في الجنة و هذا مع دعاء عموم المسلمين في كل يوم وليلة في صلواتهم وهم يقولون : اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل إبراهيم .
نعم لقد عمت البركة هذه الذرية حتى ملئت أنحاء الأرض و أصبحت أعدادهم تقدر بالملايين وانتشروا في كافة أنحاء المعمورة .
وأصبحت هذه الذرية تعرف بالسادة أو الأشراف وهذا المصطلح يكون على حسب التوزيع الجغرافي . وكله يؤدي إلى بعضه .
لأنَّ العرفَّ المطرد الآن أنَّ الشريف لقب لكل حسني وحسيني خاصة , فلا يدخل غيرهم على مقتضى هذا العرف الذي عليه المدار في الوصية وفي الكثير من الأحكام .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1119


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الشريف علي بن حسين الهاشمي
تقييم
1.58/10 (16 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت