المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الإثنين 22 يناير 2018

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

06-16-2008 09:11 PM




بنو هاشم صفوة قريش

عَن عَبْدِ المطَّلِبِ بنِ أبي وَدَاعَةَ قَالَ( جَاءَ العَبَّاسُ إِلى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّم وكأنَّهُ سمعَ شَيْئَاً، فقامَ النَّبيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وسَلَّم على المِنبرِ فقَالَ: من أنَا؟ فقَالُوا أنتَ رَسُولُ اللَّهِ عليكَ السَّلامُ، قَالَ أنا مُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ اللَّهِ بنِ عَبْدِ المطَّلبِ. إنَّ اللَّهَ خلقَ الخلقَ فجعلني في خيرِهِم، ثُمَّ جعلهمْ فرقتينِ فجعلني في خيرِهِمْ فِرقةً، ثُمَّ جعلهمْ قبائِلَ فجعلني في خيرِهِمْ قبيلةً، ثُمَّ جعلهمْ بُيُوتاً فجعلني في خيرِهِم بيتاً وخيرِهِمْ نفساً)) (1).
وعن واثلة بن الأسقع أنَّه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: ((إنَّ الله اصطفى إبراهيم واتخذه خليلاً ,واصطفى من ولد إبراهيم إسماعيل ثم اصطفى من ولد إسماعيل نزاراً , ثم اصطفى من ولد نزار مضر , ثم اصطفى من مضر كنانة ثم اصطفى من كنانة قريش , ثم اصطفى من قريش بني هاشم , ثم اصطفى من بني هاشم بني عبد المطلب , ثم اصطفاني من بني عبد المطلب)) (2).
وفي رواية آخرى للحديث : عن وَاثِلَةُ بنُ الأَسْقَعِ قالَ: قاَل رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم: (( إِنّ اللّهَ اصْطَفَى كِنَانَةَ مِنْ وَلَدِ إِسْمَاعِيلَ، وَاصْطَفَى قُرَيْشاً مِنْ كِنَانَةَ، واصْطَفَى هَاشِماً مِنْ قُرَيْش، واصْطَفَانِي مِنْ بَنِي هَاشِمٍ)) (3).
وعن عائشة رضي اللّه عنها قالت، قال رسول اللّه صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (( قال لي جبريل قلبت الأرض مشارقها ومغاربها فلم أجد رجلاً أفضل من محمد، وقلبت الأرض مشارقها ومغاربها فلم أجد بني أب أفضل من بني هاشم )) (4).
______________________________________
(1) مسند احمد1/210، الترمذي 2 /269 وقال حسن صحيح غريب، والحاكم 3/247
(2) أخرجه الحافظ أبو القاسم السهمي في فضائل العباس كما في الدر المنثور في التفسير بالمأثو للسيوطي ج2 سورة النساء الآيتان 125 - 126، ذخائر العقبى ص10
(3) انظر صحيح مسلم 2/310
(4) دلائل النبوة ج 1 / 176 وأخرجه الهيثمي في مجمع الزوائد 8 / 217 وعزاه للطبراني في الاوسط، البداية والنهاية :ابن كثير2/317 وفيه قال الحافظ البيهقي وهذه الاحاديث وإن كان في رواتها من لا يحتج به فبعضها يؤكد بعضا ومعنى جميعها يرجع إلى حديث واثلة بن الاسقع .وفي فيض القدير4 /654 قال ابن حجر في أماليه : لوائح الصحة ظاهرة على صفحات هذا المتن .
قال الحافظ ابن كثير : وفي هذا المعنى يقول أبو طالب يمتدح النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم :
إذا اجتمعت يوما قريش لمفخر * فعبد مناف سرها وصميمها
فان حصلت أشراف عبد منافها * ففي هاشم أشرافها وقديمها
وإن فخرت يوما فإنَّ محمدا * هو المصطفى من سرها وكريمها تداعت قريش غثها(1) وسمينها * علينا فلم تظفر وطاشت حلومها
وكنا قديما لا نقر ظلامة * إذا ما ثنوا صعر الخدود(2) نقيمها
ونحمي جماها كل يوم كريهة * ونضرب عن أحجارها من يرومها
بنا انتعش العود الذواء وإنما * بأكنافنا تندى وتنمى أرومها(3)
قال المناوي قال الحكيم : إنما طاف الأرض ليطلب النفوس الطاهرة الصافية المتزكية بمحاسن الأخلاق ولم ينظر للأعمال لأنهم كانوا أهل الجاهلية إنما نظر إلى أخلاقهم فوجد الخير في هؤلاء وجواهر النفوس متفاوتة بعيدة التفاوت .
وقال ابن عربي : من خصائص المصطفى صلى الله عليه وسلم أنه بعث من قوم لا هم لهم إلا قرى الضيف ونحر الجزور والحروب الدائمة وسفك الدماء وبهذا يتمدحون وبه يمدحون ولا خفاء عند كل أحد بفضل العرب على العجم بالكرم والسماحة والوفاء وإن كان في العجم كرماء وشجعان لكن في آحاد كما أن في العرب جبناء وبخلاء لكن في آحاد وإنما الكلام في الغالب وهذا لا ينكره أحد (4).
وعن جابر بن عبد الله الأنصاري , أن رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم قال : (( أنا أشرف الناس حسباً ولا فخر، وأكرم الناس قدراً ولا فخر. أيها الناس! من أتانا أتيناه، ومن أكرمنا أكرمناه، ومن كاتبنا كاتبناه، ومن شيع موتانا شيعنا موتاه، ومن قام بحقنا قمنا بحقه؛ أيها الناس! حاسبوا
الناس على قدر أحسابهم، وخالطوا الناس على قدر أديانهم، وأنزلوا الناس
______________________________________________________
(1) غثها: اللحم الضعيف ، هنا استعارة لضعيف النسب .
(2) قال الله تعالى : (ولا تصعر خدك للناس) أي لا تميله إمالة المتكبر والمتعجرف
(3) الاروم : الاصول ، جمع أرومة . البداية والنهاية :ابن كثير2/ 317
(4) فيض القدير 4/654_655

على قدر مروأتهم، وداروا الناس بعقولكم. )). (1)
وعن أبي الأزهر رضي اللله عنه قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : (( إنَّ بني هاشم فُضلوا على الناس بست خصال : هم أكرم الناس و هم أعلم الناس وأشجع الناس وهم أسمح الناس وهم أحلم الناس وهم أصفح الناس )) (2).
محصلة هذه الأحاديث أنَّ خيار قريش هم بنو هاشم ، وخيار بني هاشم هم بنو عبد المطلب.
وهذه الأحاديث وان كانت في عموم قريش فهي لخصوص أهل البيت بالأولى , إذ هم سر قريش وخلاصتها .


_________________________________________________
(1) كنز العمال ج 6/108 .وقال رواه الديلمي وأنظر فضائل الخمسة من الصحاح الستة للفيروزي ابادي ج1 /12
(2) أنظر كتاب تاريخ المدينة . لابن شبّه أبو زيد عمر بن شبّه النميري البصري . في ص 638

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 7546


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


السيد الشريف أحمد الجوعاني
تقييم
1.61/10 (81 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت