المجمع العالمي لأنساب آل البيت
المجمع العالمي لأنساب آل البيت
الإثنين 22 يناير 2018

جديد الصور
جديد المقالات
جديد الأخبار


جديد الصور

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

06-08-2008 09:34 PM



الناس تبع لقريش


عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم (النّاسُ تَبَعٌ لِقَرَيْشٍ(1) فِي هَذَا الشّأْنِ. مُسْلِمُهُمْ لِمُسْلِمِهِمْ وَكَافِرُهُمْ لِكَافِرِهِم )) (2).
وأخرج أحمد من طريق عبد الله بن أبي الهزيل قال لما قدم معاوية الكوفة قال رجل من بكر بن وائل لئن لم تنته قريش لنجعلن هذا الامر في جمهور من جماهير العرب غيرهم فقال عمرو بن العاص كذبت سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم يقول: قريش قادة الناس.
قال ابن المنير: وجه الدلالة من الحديث ليس من جهة تخصيص قريش بالذكر فإنَّه يكون مفهوم لقب ولا حجة فيه عند المحققين وانَّما الحجة وقوع المبتدأ معرفا باللام الجنسية لانَّ المبتدأ بالحقيقة ههنا هو الامر الواقع صفة لهذا وهذا لا يوصف الا بالجنس فمقتضاه حصر جنس الامر في قريش فيصير كأنَّه قال لا أمر الا في قريش وهو كقوله (الشفعة فيما لم يقسم )والحديث وان كان بلفظ الخبر فهو بمعنى الامر كأنَّه قال ائتموا بقريش خاصة وبقية طرق الحديث تؤيد ذلك ويؤخذ منه أنَّ الصحابة اتفقوا على


_________________________________
(1) أخرج البيهقى في الدلائل عن أبى ريحانة العامري أنَّ معاوية قال لابن عباس لم سميت قريش قريشا قال بدابة تكون في البحر أعظم دوابه يقال لها القرش لا تمر بشئ من الغث والسمين الا أكلته قال فانشدني في ذلك شيئا فانشده شعر الجمحى إذ يقول: وقريش هي التى تسكن الب‍ * - حر بها سميت قريش قريشا
تأكل الغث والسمين ولا تت‍ * - رك منها لذى الجناحين ريشا
هكذا في البلاد حى قريش * _ ياكلون البلاد أكلا كميشا
ولهم آخر الزمان نبى * _ يكثر القتل فيهم والخموشا
وأخرج ابن سعد عن سعيد بن محمد بن جبير بن مطعم أنَّ عبد الملك بن مروان سأل محمد بن جبير متى سميت قريش قريشا؟ قال: حين اجتمعت إلى الحرم من تفرقها فذلك التجمع التقرش فقال عبد الملك ما سمعت هذا ولكن سمعت أنَّ قصيا كان يقال له القرشى ولم تسم قريش قبله * وأخرج ابن سعد عن أبى سلمة بن عبد الرحمن ابن عوف قال لما نزل قصى الحرم وغلب عليه فعل أفعالا جميلة فقيل له القرشي فهو أول من سمى به- انظر الدر المنثور - جلال الدين السيوطي 6 /398
(2) ـ أخرجه البخاري كتاب المناقب (4/217) و مسلم كتاب الإمارة ( باب الناس تبع لقريش والخلافة في قريش) 2/120


افادة المفهوم للحصر خلافا لمن أنكر ذلك والى هذا ذهب جمهور أهل العلم أنَّ شرط الامام أن يكون قرشيا وقيد ذلك طوائف ببعض قريش فقالت طائفة لا يجوز الا من ولد عليٍّ وهذا قول الشيعة (1).
قال النووي :قوله (صلى الله عليه وسلم) (الناس تبع لقريش في هذا الشأن مسلمهم لمسلمهم وكافرهم لكافرهم ) وفي رواية (الناس تبع لقريش في الخير والشر) وفي رواية( لا يزال هذا الأمر في قريش ما بقي من الناس اثنان) وفي رواية البخاري (ما بقي منهم اثنان) هذه الأحاديث وأشباهها دليل ظاهر أنَّ الخلافة مختصة بقريش لا يجوز عقدها لأحد من غيرهم وعلى هذا انعقد الاجماع في زمن الصحابة فكذلك بعدهم ومن خالف فيه من أهل البدع أو عرض بخلاف من غيرهم فهو محجوج باجماع الصحابة والتابعين فمن بعدهم بالأحاديث الصحيحة قال القاضي اشتراط كونه قرشيا هو مذهب العلماء كافة(2).
وقال الحافظ ابن حجرتبع لقريش) قيل: هو خبر بمعنى الأمر ويدل عليه قوله في رواية أخرى (قدموا قريشا ولا تقدموها) أخرجه عبد الرزاق بإسناد صحيح لكنَّه مرسل وله شواهد وقيل: هو خبر على ظاهره والمراد بالناس بعض الناس وهم سائر العرب من غير قريش (3).
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: قال النبي صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم : ((الناس تبع لقريش في الخير والشر)) (4).
قال الحافظ النووي : معناه في الإسلام والجاهلية كما هو مصرح به في الرواية الأولى لأنَّهم كانوا في الجاهلية رؤساء العرب وأصحاب حرم الله وأهل حج بيت الله وكانت العرب تنظر إسلامهم فلما أسلموا وفتحت مكة تبعهم الناس وجاءت وفود العرب من كل جهة ودخل الناس في دين الله أفواجا وكذلك في الإسلام هم أصحاب الخلافة والناس تبع لهم وبين صلى الله عليه وسلم أنَّ هذا الحكم مستمر إلى آخر الدنيا ما بقي من الناس اثنان وقد ظهر ما قاله صلى الله عليه وسلم فمن زمنه صلى الله عليه وسلم إلى الآن الخلافة في قريش من غير مزاحمة لهم فيها وتبقى كذلك ما بقي اثنان

_____________________
(1) فتح الباري 13 /105
(2) شرح مسلم - النووي 21 /199
(3) فتح الباري 6 /385
(4) أنظر صحيح مسلم 2/120
كما قاله صلى الله عليه وسلم (1).
قال المناوي: معناه أنَّ مسلمي قريش قدوة غيرهم من المسلمين لأنَّهم المتقدمون في التصديق والسابقون في الإيمان وكافرهم قدوة غيرهم من الكفار فإنَّهم أول من رد الدعوة وكفر بالرسول صلى الله عليه وسلم(2).

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1512


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


الشريف محمدالجوعاني
تقييم
1.91/10 (36 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

المجمع العالمي لأنساب آل البيت
جميع الحقوق محفوظة للمجمع العالمي لأنساب آل البيت